القائمة الرئيسية

الصفحات

فايروس كورونا يهدد بيئة العمل وأنهيار طبقة الموظفين أمام الصعوبات

 فايروس كورونا يهدد بيئة العمل وأنهيار طبقة الموظفين أمام الصعوبات




منذ بداية جائحة فايروس كورونا من مطلع عالم 2020, أصبحت الطرق العمل السابقة تشكل محورا صعبا على الموظفين, مما أدى ألى أزدياد أزدراء الموظفين للعمل والتقديم على اوراق أستقالتهم.

كما شاركت ماري الموظفة المتألقة عن أستيائها في أوائل يوليو/تموز الماضي، وبعد أكثر من عشر سنوات من العمل في بنك فرنسي بالعاصمة باريس، لم تجد ماري خيارًا آخر سوى الاستقالة من وظيفتها.


وكانت ماري، وهي أم لطفلين ولم ترغب في الكشف عن لقبها لأسباب مهنية، تستمتع بعملها في قسم إدارة الثروات بالبنك. لكن في يونيو/حزيران، قرر رؤساؤها أنه نظرًا لاستمرار ظهور علامات على تراجع الوباء عالميا، فيتعين على جميع العاملين بالبنك العودة قريبا للعمل بدوام كامل من المكتب.

ونشرت ماري, قصتها على مواقع التواصل الأجتماعي وهي أم لطفلين ولم ترغب في الكشف عن لقبها لأسباب مهنية، وتعمل في قسم إدارة الثروات بالبنك, وقرر المجلس الأعلى للبنك بعد أنخفاض أصابات فايروس كورونا قرر رؤساؤها أنه نظرًا لاستمرار ظهور علامات على تراجع الوباء عالميا، فيتعين على جميع العاملين بالبنك العودة قريبا للعمل بدوام كامل من المكتب.

وعُرض على زوج ماري مؤخرًا وظيفة مربحة في العاصمة البريطانية لندن. وعندما وافق، بدا احتمال احتفاظ الزوجين بوظيفتيهما في بلدين مختلفين لا يمثل مشكلة، بسبب إمكانية العمل من المنزل نتيجة التغييرات التي شهدتها طبيعة العمل بعد تفشي فيروس كورونا.


reaction:

تعليقات