القائمة الرئيسية

الصفحات

زيادة التوتر في أفغانستان وقطر تعبر عن قلقها وموسكو تتهم الناتو في دورها بتعامل مع المشكلة


زيادة التوتر في أفغانستان وقطر تعبر عن قلقها وموسكو تتهم الناتو في دورها بتعامل مع المشكلة






صرح  نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني, عن قلقه فيما يحدث في افغانستان وأعلن عن أقامة التعاون المصيري في أسيا من أجل تحقيق الأمن والاستقرار, وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حلفَ شمال الأطلسي (الناتو) بالسعي من أجل نشر السلام والألتزام بلأتفاقات الدولية, من أجل الوصول إلى نقطة تفاهم تلزم جميع الأطراف تحت راية الأمن والأستقرار.

وأضاف وزير الخارجية القطري في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر وزراء خارجية إجراءات بناء الثقة في آسيا، المنعقد في نور سلطان عاصمة كازاخستان، حيث عبر عن دور بلادة في السعي من أجل نشر السلام والأستقرار في أفغانستان.

كما أتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف, دور حلف الناتو من أجل السعي لإعادة نشر قواته داخل أسيا, وأرسال اللاجئين الأفغان الذين عانو من الحروب السابقة إلى بلدهم, وزيادة التوتر في القارة بعد قرار أنسحاب أميركا من أفغانستان.

وصرح المدير التنفيذي لمنظمة مجلس التفاعل, أن علينا زيادة الثقة في أسيا من أجل الوصول إلى حل جذري, كما صرح كايرات صاريباي إن وزراء الخارجية في الاجتماع الذي عقدته المنظمة اليوم في العاصمة الكازاخية, عبر عن قلقه مما يحدث ومخاوف من زيادة التوتر في أسيا.

وصرح صاريباي -في مؤتمر صحفي عقب انتهاء أعمال المؤتمر- إلى أن المجتمعين توافقوا على أن انتهاء المرحلة الانتقالية في وقت قريب سيُتيح لأفغانستان الانخراط في محيطها الإقليمي.


reaction:

تعليقات