القائمة الرئيسية

الصفحات

مرحلة جديدة في الأنتخابات العراقية والإعلان عن الأسماء الفائزة في الانتخابات التشريعية

 



مع أقتراب أنتهاء التفويض من جهات العليا للبدء في الأنتخابات العراقية والإعلان عن الأسماء الفائزة في الانتخابات التشريعية, كثر الجدال حولها وتتصدر على أنها من أكثر الأنتخابات الجدلية منذ تاريخ 2003, مما يتيح إلى العراق للبدء من جديد بعيدا عن الضغوط الإيرانية من آجل تغير المعادلة.

حيث أظهرت نتائج الأنتخابات التي أجريت أمس الأحد أثقال انتخابية مختلفة، عضدت من حظوظ قوى تقليدية ونزعت عن آخرى الدعم والامتداد الجماهيري, التي لم تكن مستعدة لهذه النتائج الغير متوقعة.


وأظهرت الأحصائيات في العراق والتي جاءت عللا حساب أكثر من 600 قتيل وألاف الجرحى العراقيين, تغير جذريا على قوائم مفردة لم تكن حاضرة في الأنتخابات الجارية التي تخوضها العراق.

أفادت وكالة الأنباء الرسمية في العراق بتقدم التيار الصدري في الانتخابات البرلمانية المبكرة التي جرت الأحد.


وأظهرت نتائج فرز الأصوات التي تم الأعلان عنها من قبل مفوضي الأنتخابات, فوز الكتلة الصدرية بأكبر عدد من المقاعد في الأنتخابات, حيث حصلت على 73 مقعدا, ثم يليها كتلة تقدم التي يتنصبها رئيس البرلمان الحالي محمد الحلبوسي (38 مقعدا)، بحسب الوكالة الإخبارية في العراق.

وجاءت كتلة دولة القانون في المركز الثالث بحصولها على 37 مقعدا.


وكان العراق قد أجرى يوم الجمعة عملية التصويت في عموم البلاد، والتي شملت منتسبي الأجهزة، والنزلاء والنازحين، ضمن الانتخابات البرلمانية المبكرة.


reaction:

تعليقات