القائمة الرئيسية

الصفحات

مستقبل الذكاء الاصطناعي مع الشركات الرائده في المجالات الأقتصادية



بعد تقدم العلم في المجالات التقنية والتطوير البرمجي في تقنية الذكاء الاصنطاعي والأنجازات العلمية التي حققها من خلال تصميم أول ريبورت يمتلك عقل ذات ذكاء أصطناعي, أستمرت الأبحاث العلمية من أجل تطوير هذا المجال ليدخل الذكاء الأصنطاعي في تحليل معطيات الشركات الأقتصادية الكبرى وتتركز أبحاث الذكاء الأصنطاعي في تحديد وفهم أسباب إفلاس بعض الشركات وتقديم حلول ذكية من أجل تطوير هذه الشركات في مرحلة مبكرة تستبق الوقوع في حالة الأفلاس والتنبؤ في وضعية الشركة, وجاء فريق من الباحثين من كلية "إتش إس إي" لإدارة الأعمال في روسيا، وسيلة جديدة للتنبؤ بإفلاس الشركات، باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي.


وأظهرت المجلة العلمية "إكسبرت سيستمز ويذ أبليكيشن" تقاريرعن أستخدام تقنية الذكاء الأصطناعي وربطها مع سجلات الشركة ومواردها من أجل تحليل البيانات والسجلات التاريخية التي تربط العديد من الشركات الناجحة في مجالات الأقتصادية والصناعية والطاقة والأستثمارية وغيرها, والتي تشمل أيضا العديد من الشركات التي فشلت في المجالات المتعددة ودراسة كافية عن المسببات التي أدت إلى أفلاس هذه الشركات.


وفي تقيم من فريق البحث وتحليل البيانات وربط هذه البيانات مع تقنية AI, أستطاع الفريق الوصول إلى أداة يمكنها تحليل بيانات الشركة وتوصل إلى تنبؤ مستقبلي فيما يتعلق بهذه الشركة وعن المشاكل التي من شأنها وضع الشركة في أزمة مالية أو الأفلاس التام للشركه.

reaction:

تعليقات